ماكرون يستعد لزيارة بيروت مجدداً.. بعد إنتهاء الانتخابات النيابية الفرنسية في 19 حزيران!

 على رغم انهماكها بالانتخابات التشريعية التي تمتد حتى منتصف حزيران المقبل، بعدما طوت صفحة الاستحقاق الرئاسي، ومع أنّ تداعيات الازمة الاوكرانية اصابتها بقوة، إلا أنّ باريس التي لطالما وقفت إلى جانب لبنان، تأبى أن تتركه، وتكاد تكون لولب الحركة الدولية الداعمة له التي تمنع سقوطه على رغم الانهيار الشامل الذي اصابه على المستويات كافة، وتواصل اتصالاتها مع العرب والخليجيين من جهة ومع واشنطن على الضفة الاخرى بتنسيق دائم مع الكرسي الرسولي وبتوجيهاته في معظم الاحيان.

ضمن الاطار هذا، يستعد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بعد ترتيب بعض ملفاته الداخلية الداهمة لزيارة بيروت مجددا، وقد أبلغ، منذ مدة، احد كبار معاونيه في خلية الازمة الخاصة بلبنان التي تم تشكيلها في الاليزيه، بحسب معلومات “المركزية” أنّه ينوي زيارة بيروت فوراً بعد انتهاء الانتخابات النيابية الفرنسية في 19 حزيران، وبعد أن يجري تشكيلات وتعديلات على فريقه في الشؤون الدولية. وطلب الرئيس الفرنسي من خلية أزمة لبنان إعداد العدة للزيارة التي يريدها حاسمة لجهة منع انهيار لبنان وقطع الطريق على احتمال حصول فراغ في سدة الرئاسة الاولى على غرار سيناريو العامين ونصف قبل انتخاب الرئيس ميشال عون.

ولا يقتصر اهتمام سيد الاليزيه بحسب المعلومات على الملف الرئاسي، بل يتعداه إلى سائر الملفات والاستحقاقات، سيّما بعدما انجزت الانتخابات النيابية وافرزت أكثرية جديدة ستنتخب غداً رئيساً للمجلس النيابي ونائبا للرئيس، يفترض أن يلبي تطلعات السياديين والتغييريين، لا قرار المنظومة الحاكمة التي تحولت الى اقلية. وتضيف أنّ ماكرون سيعقد في بيروت لقاءات مع كبار المسؤولين والقادة السياسيين وقوى التغيير البرلمانية لاستشراف تطلعاتهم وتوجهاتهم للمرحلة، كما يراقب مسار تشكيل الحكومة المفترض ان ينطلق بعد اكتمال العقد النيابي ومطبخه التشريعي غدا، بحيث ينصح بتشكيل حكومة توائم دقة المرحلة وخطورتها، قادرة على اتخاذ قرارات جريئة  والتفاوض مع صندوقالنقد الدولي لتقديم الدعم الضروري للإنقاذ، ووضع خطة التعافي قيد التنفيذ واستعجال معالجة ملف الكهرباء الذي استنزف مالية الدولة في ظل الازمة الخانقة المتفلتة من اية ضوابط واحتمال انفجارها في اية لحظة، علماً أنّ وزير الطاقة وليد فياض أعلن أنّه على تواصل مع شركة كهرباء فرنسا لاستعجال وضع دفتر شروط لبدء المناقصة للشركات التي تريد الاستثمار في قطاع الكهرباء.

تبعاً لذلك، تعوّل اوساط دبلوماسية على زيارة ماكرون للاسهام في تسريع مسار تشكيل الحكومة، خشية بلوغ لحظة الاستحقاق الرئاسي في ظل حكومة تصريف اعمال وتكليف من دون تأليف ما يسرّع وتيرة الانهيار والانفجار، فتبلغ البلاد آنذاك نقطة اللاعودة وينتهي لبنان الذي نعرف.

المصدر: المركزية