قلوبنا مع منتخب الأرز.. منازلة نارية بين لبنان والأردن

دقائق قليلة تفصلنا عن المواجهة المرتقبة بين المنتخب اللبناني ونظيره الأردني في الدوري نصف النهائي من بطولة كأس آسيا لكرة السلة للرجال، حيث تتوجه أنظار المشجعين نحو المبارة “الحاسمة” التي ستُحدّد ما إذا كان سيتأهل لبنان إلى المباراة النهائية المقرّرة الأحد 24 تموز الجاري أم لا.

عملياً، وخلافاً لكل التوقعات والإحصاءات التي تشير إلى أن جميع الظروف مهيأة أمام المنتخب اللبناني لبلوغ المباراة النهائية رغم أن مسيرته نحو الدور نصف النهائي كانت مميزّة ومثالية في الدورين الأول والربع النهائي خصوصاً أنه فاز في جميع مبارياته وتصدر المجموعة الرابعة بعدما أسقط توالياً كل من الفيليبين ونيوزيلندا (إحدى الدول المرشحة لإحراز اللقب) والهند بفارق كبير في الدور الأول، ثم أطاح بالصين (إحدى الدول المرشحة أيضاً لإحراز اللقب) في الدور ربع النهائي، وحجز عن جدارة مكاناً في المربع الذهبي وعينه على المباراة النهائية لخوض اللقاء الختامي مع الفائز من مباراة أوستراليا ونيوزيلندا في المبارة الثانية من الدور نصف النهائي الثاني. فإن المنتخب الأردني لن يكون خصماً سهلاً رغم أنه أنهى الدور الأول في المركز الثاني بالمجموعة الأولى خلف أوستراليا بعد خسارته أمام المتصدر، قبل أن يفوز في مباراة العبور إلى الدور ربع النهائي على الصين تايبه بفارق نقطة وبنتيجة 97-96 إثر رميتين ثلاثيتين قاتلتين في الوقت الحاسم من المباراة، وينجح في الدور ربع النهائي من قلب الطاولة على المنتخب الإيراني ويقصيه من المسابقة.
 
ويسعى لبنان إلى التأهل إلى الدور النهائي لكأس آسيا للمرة الرابعة في تاريخه بعد أعوام 2001 و2005 و2007، لإحراز اللقب القاري المرموق لأول مرة على صعيد المنتخبات بعدما سبق لفريقي الحكمة بيروت والرياضي بيروت أن أحرزا لقب بطولة الأندية الآسيوية أكثر من مرة. علماً أن الأردن تأهل إلى نهائي كأس آسيا مرة واحدة كانت في العام 2011.

المصدر: النهار