قرارات لوزير السياحة بإقفال عدد من المؤسسات السياحية في الجميزة وانطلياس بسبب “الازعاج وإقلاق الراحة” واتحاد FYBL يُهدّد بالتصعيد

 دعا “اتحاد رجال وسيدات الاعمال الشباب في لبنان FYBL” وزير السياحة وليد نصار الى التراجع عن قراراته بإقفال عدد من المؤسسات السياحية في الجميزة وانطلياس بسبب “الازعاج وإقلاق الراحة”، مؤكدا توجهه الى التصعيد “في حال الاستمرار بهذا التعاطي مع المؤسسات السياحية”.

وقال في بيان: “في ظل الظروف الاقتصادية الاستثنائية الصعبة التي يمر بها لبنان عموما والقطاع الخاص خصوصا من جراء الاسباب المعروفة للجميع، اتخذ وزير السياحة قرارات شفهية متتالية بإقفال عدد كبير من المحلات والمؤسسات السياحية، لا سيما في منطقتي الجميزة وانطلياس، بحجة تطبيق المادة 758 من قانون العقوبات “الازعاج واقلاق الراحة” وتولت الشرطة السياحية تنفيذ هذه القرارات”.

واذ اعتبر الاتحاد أن هذه القرارات “لا تشكل الا ضررا فادحا للقطاع السياحي واصحاب هذه المؤسسات والعاملين لديهم بما يؤثر على لقمة عيش مئات العائلات”، دعا وزير السياحة الى “التراجع عن قراراته وهذه السياسة في التعامل مع المؤسسات السياحية خصوصا وان القطاع هو آخر امل للبنانيين والمتنفس الوحيد لهم، في ظل الاوضاع الراهنة وهو القطاع الوحيد الذي نعول عليه لمحاولة النهوض من الازمة الاقتصادية مع قدوم السياح والمغتربين خلال الصيف المقبل الى لبنان، لا سيما وان اعدادهم كبيرة وفقا لارقام الحجوزات المتداولة”.

وأكد الاتحاد “توجهه الى التصعيد في حال الاستمرار بهذا التعاطي مع المؤسسات السياحية”، داعيا المواطنين الى “تحمل الموسيقى ليومين اسبوعيا، رأفة بالعائلات التي تسترزق من القطاع وبالاقتصاد والوطن، بخاصة ان الازعاج واقلاق الراحة لا يشكل جرما يهدد الامن القومي والسلامة العامة لتتحرك اجهزة الدولة، يوم أحد، بهذا الشكل المركز تجاهه، في ظل ما لديها من مهام وواجبات كثيرة اخرى لتقوم بها لانقاذ الوطن من الكوارث والازمات الواقع فيها على كل الاصعدة”.