تقارير تفيد بارتفاع خطر سقوط أجزاء من الجهة الشمالية للأهراءات!

تابع رئيس مجلس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي وضع الأهراءات في مرفأ بيروت في ضوء التصدّعات المستمرّة والحرائق المتكررة التي تحصل فيها.

وأفادت تقارير متقاطعة أعدّتها وزارات الداخلية والاقتصاد والاشغال العامة والبيئة، من خلال أجهزة الرصد، بارتفاع خطر سقوط أجزاء من الجهة الشمالية للأهراءات.

وأوعز ميقاتي للأجهزة المعنية بالمراقبة الدائمة للأهراءات وعدم اقتراب أيّ من العاملين أو عناصر الدفاع المدني وفوج الاطفاء من المكان حفاظاً على سلامتهم ولعدم تعريض حياتهم لأي خطر.

من جهته، أفاد الوزراء المعنيون أنّ “الحبوب الموجودة عند الجهة الشرقية من الأهراءات والتي لم تُعالَج لخطورة الوصول اليها تقدّر بـ3000 طن، منها 800 طن بدأت بالاحتراق الذاتي مؤخّراً نتيجة العوامل المناخية حيث تصل حرارة الحبوب الى أكثر من 95 درجة مئوية نتيجة التخمّر، علماً أنّ الانبعاثات الناتجة عن هذا التخمّر لا تشكل أي خطر على الصحة العامة. ويُقدّر الخبراء أنّ النيران ستُخمَد فور انتهاء الكمية، ويحذّرون من استعمال المياه لإخمادها مِمّا يفاقم الوضع ويزيد من عمليات التخمّر والاحتراق”.

كما أفاد وزير الداخلية، في تقريره، أنّ الحريق الذي حصل بالأمس نتج عن امتداد النيران الى الكابلات الكهربائية الموجودة على أطراف الأهراءات وقد سارع عناصر الدفاع المدني وفوج اطفاء بيروت لإخمادها فوراً، معرضين حياتهم للخطر.