بيع دولارات مجمّدة إلى الواجهة من جديد.. وكمين محكم لشعبة المعلومات في الضاحية!

أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، أنّه “بعد أن كثُرت عمليات الاحتيال عن طريق قيام مجهول بنشر إعلانات على مواقع التواصل الاجتماعي بموضوع بيع دولارات مجمّدة بنصف قيمتها، والتي وقع ضحيتها عدد من المواطنين بعد أن تواصلوا مع مشغّلي هذه الصفحات لتصريف أموالهم، حيث يتم تحديد مكان للّقاء بهم، وخلال ذلك يتعرّض المواطن لعمليّة سلب لأمواله ينفّذها أشخاص مجهولي الهويّة، كلّفت شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي قطعاتها المختصة للقيام بالإجراءات اللازمة لتحديد هوية مستخدمي هذه الصفحات والأشخاص المتورّطين، والعمل على توقيفهم”.

وقالت: “بنتيجة الاستقصاءات والتحريات التي قامت بها الشعبة، تمكّنت من تحديد هوية مشغّل إحدى الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو سوري الجنسية ومقيم في تركيا، كما تمكّنت من تحديد هوية الرأس المدبر لتلك العمليات في لبنان وهو المدعو: ح. س. (مواليد عام 1995، لبناني الجنسيّة)
أعطيت الأوامر للعمل على تحديد مكان تواجد المذكور وتوقيفه”.

وأضافت: “بتاریخ 7/7/2022، وبعد عملية رصد ومراقبة دقيقة، تمكّنت إحدى دوريات الشعبة من تنفيذ كمين محكم في منطقة الضاحية نتج عنه توقيف المذكور. وبالتحقيق معه، اعترف بما نسب اليه لجهة تنفيذه أكثر من /10/ عمليات سلب بواسطة الاحتيال برفقة آخرين، وأنّ مُشغّل الصفحة -المتواجد حاليًّا في تركيا- كان يزوّده بإسم الزبون ويقوم هو بالتواصل معه ليحدد مكان اللقاء، ومن ثم يرسل شركاءَه لتنفيذ عملية سلب الأموال، وبعدها كان يتم تقسيم المسروقات فيما بينهم وبين المشغّل”.

وختمت: “أجري المقتضى القانوني بحقه، وأودع المرجع المختص بناء على إشارة القضاء”.